تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 التقرير الختامي للمؤتمر الدولي لجهود المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين وترسيخ قيم الاعتدال والوسطية

​أصدرت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية التقرير الختامي عن أعمال المؤتمر الدولي لجهود المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين وترسيخ قيم الاعتدال والوسطية، الذي نظمته مؤخراً، وقد تضمن شكر مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على موافقته السامية على تنظيم المؤتمر، ولمقام ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على رعايته الكريمة له ولعموم فعالياته، ولمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على تشريفه لحفل افتتاحه نيابة عن سمو ولي العهد الأمين، كما اشتمل على تغطيةٍ لحفل الافتتاح والجلسات العلمية والجلسة الختامية، وعرضٍ للتوصيات التي خرج بها المؤتمر، إضافة إلى عرضٍ لفلسفة شعاره وهويته، وأبرز مكوناته من أدلة وكتب ومطبوعات وأفلام، وإيرادٍ لأعلام الدول التي ينتمي لها الباحثون وعددها إحدى وعشرون دولة حول العالم، وتصاميم مجلدات السجل العلمي الأربعة التي حوت أبحاثهم، واشتمل التقرير كذلك على عرض مقتطفاتٍ من كلمات المتحدثين من أصحاب السماحة والفضيلة العلماء وأصحاب المعالي الوزراء والمستشارين، الذين تحدثوا في حفل الافتتاح وفي الجلسات العلمية التسع، التي تمت على مدار يومي المؤتمر، وكان حديثهم بالغ الأهمية بما عرضوه من قواعد علمية وخبرات عملية أثرت المؤتمر، وكان لها الأثر الكبير في النجاح الذي تحقق له، مع ما قدمه المشاركون من بحوث ودراسات وآراء تواكبت في جودتها العلمية وقيمتها الفكرية مع أهمية المؤتمر وعالميته.

قام باعداد هذا التقرير فريق الدعم والمتابعة لأعمال المؤتمر بتوجيهات معالي رئيس الجامعة بالعمل على توثيق النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر من جميع الجوانب، فتم التنفيذ وفق أعلى المواصفات التي راعت التعبير عن المضمون بشكل جاذب وبيانات معلوماتية ونصوص مختصرة، وشكر معالي رئيس الجامعة كل من ساهم في إعداد التقرير وإخراجه، وكل من ساهم في نجاح المؤتمر وظهوره بهذه الصورة المشرفة، وختم بالقول: إنه لا يسعني إلا أن أتوجه بالشكر الوافر الجزيل لقائدنا العظيم ومليكنا الغالي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على ما حظي به المؤتمر من موافقة سامية على عقده في رحاب الجامعة من لدن خادم الحرمين الشريفين، ورعاية كريمة له ولفعالياته من لدن سمو ولي العهد الأمين، وأن أتوجه إلى الله العلي القدير أن يحفظهما وأن يسدد على طريق الخير والنماء خطاهما، وأن أشكر معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، الذي شرفنا بمباركته للمؤتمر وحضوره حفل افتتاحه، ولكل من أسهم وعمل وبذل جهدا في سبيل إنجاح هذا المؤتمر الدولي المهم.

 

لمشاهدة التقرير: http://iu.sa/y7N9J

لزيارة موقع المؤتمر:  ksaefforts.imamu.edu.sa​

--
29/08/1442 09:13 ص
آخر تعديل تم على الخبر:
 

المحتوى المرتبط

بحث / ربط المحتوى

    عنوان المحتوى التاريخ