تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 إدارات وكالة المعاهد في اجتماع مع مركز التخطيط الاستراتيجي بالجامعة

​​عقدت الإدارات التنفيذية بوكالة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لشؤون المعاهد العلمية اجتماعًا مع مركز التخطيط الاستراتيجي بالجامعة برئاسة وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية الدكتور عبدالله بن ثاني وحضور ممثلي المركز الدكتور رياض بن صالح مكي والدكتور محمد هزازي ومديري إدارات الوكالة لمناقشة الخطة الاستراتيجية التي يعمل عليها المركز حاليًا وما لدى وكالة الجامعة لشؤون المعاهد العلمية من خطط وأهداف استراتيجية تسير عليها، ومبادرات ومستهدفات تعليمية وتربوية, وبرامج تطويرية وتنموية لمنسوبيها في المعاهد العلمية، ومعايير ومؤشرات لقياس سير عمليات الميدان التربوي والتعليمي وما تحقق عن ذلك من إنجاز يمكن قياسه حتى الآن, وكيفية الاستفادة منها وتطويرها وموائمتها مع الخطة الاستراتيجية لجامعة الإمام القادمة بما يحقق ويواكب رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتطلعات القيادة الرشيدة ــ حفظهم الله ــ ورؤية ورسالة هذه الجامعة العريقة.

كما طرح الأعضاء عرضًا لبرنامج التنمية المستدامة في المعاهد العلمية وعدد من المبادرات التي عملت عليها وكالة المعاهد ورفعتها في وقت سابق، سعيًا منها في التطوير الدائم للعمل ومواكبة المستجدات والمستحدثات التربوية لتحقيق ما تطمح إليه وفق منظومة متكاملة من التعاون بين جميع القيادات التربوية في المعاهد العلمية وإدارات الوكالة وأداء الرسالة على أكمل وجه، والنهوض بالعملية التربوية والتعليمية وتهيئة بيئة الميدان التربوي في المعاهد العلمية لمعايير الاعتماد المؤسسي المعتمد من هيئة تقويم التعليم والتدريب.

وعرض الاجتماع ملامح لمشروع الخطة الاستراتيجية للجامعة الذي يحدد مسارها لمدة خمس سنوات قادمة ويمكنها من الاستجابة للمتغيرات المحلية والاقليمية والعالمية وما تفرضه من مستجدات على أنشطة المؤسسات التعليمية ويسهم في رسم السياسات وتوجيه الأنشطة وتقويم كفاءة الأداء والارتقاء به إلى مستويات عليا, وأن العمل في الخطة يتم بشكل مميز بمشاركة واسعة من مجموعة من الخبرات المتميزة, وتعمل الجامعة على الاستفادة من رصيد خبراتها الواسعة في مجالات التعليم والتعلم والبحث العلمي مع الاستفادة من جهات لها خبرات مميزة في التخطيط الاستراتيجي, علمًا أن هذه الخطة تغطي جميع عمليات الجامعة التعليمية والبحثية والإدارية.

وأكد الاجتماع أهمية متابعة العمل لتتمكن الخطة من تحقيق أهدافها وما يتطلبه ذلك من تطوير مهارات منسوبيها والإجراءات والسياسيات ذات العلاقة، وتحقيق ديمومة التطلع للأمام وبناء استراتيجيات جديدة مواكبة للمتغيرات والمستجدات والدراسات المستقبلية التابعة لها وما ينتج عنها،

مؤكدين أن التخطيط الاستراتيجي من أهم العمليات الإدارية التي تساهم في تحقيق أفضل النتائج، وتحويل الأعمال المخطط لها إلى مخرجات قابلة للقياس وواضحة الأهداف، والحثّ ببذل كل ما من شأنه أن يرقى بعمل الأكاديمي والتعليمي ويسهم بشكل كبير في التغيير الايجابي في كل المجالات مع تعزيز المسؤولية الذاتية والمبادرة في تحسين الإجراءات واللوائح، وتطبيق معايير الجودة ومؤشرات الأداء ونسب الإنجاز.

وقدّم الدكتور بن ثاني شكره وتقديره للقيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله على ما تجده المعاهد العلمية ولله الحمد من رعاية كريمة ودعم سخي، ولمعالي وزير التعليم على دعمه المتواصل ولمعالي مدير الجامعة على توجيهاته ومتابعته المباشرة لتحقيق أهداف المعاهد العلمية ورسالتها النبيلة لخدمة أبناء هذا الوطن الغالي، سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد والتقدم.

--
24/06/1441 11:20 ص
آخر تعديل تم على الخبر:
 

المحتوى المرتبط

بحث / ربط المحتوى

    عنوان المحتوى التاريخ