تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 جمعية بصيرة تقيم ندوة عن رعاية المملكة لطلاب المنح

​يرعى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور/ أحمد بن سالم العامري، ندوة (رعاية المملكة العربية السعودية لطلاب المنح الدراسية – واقعها وبرامجها في ضوء رؤية2030)

والتي تنظمها الجمعية السعودية للدراسات الدعوية (بصيرة) ، بمبنى المؤتمرات في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية يوم الأربعاء القادم الموافق 11/6/1441هـ، بدءاً من الساعة الخامسة والنصف إلى التاسعة والنصف مساء.

وقد وجه معالي مدير الجامعة جمعية بصيرة باتخاذ اللازم من المتطلبات الإدارية والفنية التي تكفل المستوى العلمي والمنهجي الرفيع المحقق لأهداف هذه الندوة، وذكر معاليه​ بأن هذه الندوة تأتي في سياق الجهود المباركة للمملكة العربية السعودية وفق توجيه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله وبمتابعة وإشراف من معالي وزير التعليم، حيث عُنيت المملكة بالمقيمين فيها من طلاب العلم الذين قامت الجامعات السعودية العريقة بتولي تأهيلهم في مختلف التخصصات بمنهجية صحيحة ومتوازنة، ليكونوا سفراء رحمة لدعوة الإسلام الصحيحة، ورسل خير لبلاد الحرمين ينقلون عنها موقفها الوسطي المعتدل الرصين.

وذكر فضيلة رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور/ أحمد بن علي الخليفي، أن هذه الندوة تأتي امتدادا لجهود الجمعية السعودية للدراسات الدعوية -بصيرة-  في إقامة الندوات التي تعزز الولاء لمملكة العطاء والخير ، وانطلاقاً من مسؤوليتها في تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية، وتحقيقاً لرؤية ٢٠٣٠ التي أكدت على تعزيز مكانة المملكة وترسيخ منهجها الوسطي المعتدل، ونظرا لوجود أعداد كثيرة من طلاب المنح الذين يدرسون في جامعات المملكة ، ولوجود مجموعة من البرامج التي تسعى لرعاية طلاب المنح علمياً واجتماعياً واستشعاراً من الجمعية بالمسؤولية الملقاة على عاتقها؛ رأت الجمعية إقامة هذه الندوة تحت عنوان (رعاية المملكة العربية السعودية لطلاب المنح الدراسية – واقعها وبرامجها في ضوء رؤية 2030).

كما أن هذا اللقاء يأتي في زمن كثرت فيه المتغيرات والأهواء وتعددت فيه وسائل التواصل والتلقي، لتسعى الجمعية من خلال هذه الندوة إلى إبراز جهود المملكة في رعاية طلاب المنح ، وتقوية روابط الصلة معهم وإعانتهم ، ولحمل الصورة الصحيحة الوسطى عن الإسلام، ولنقل ماتقوم عليه المملكة العربية السعودية من عناية بذلك وحرصاً عليه وخدمة له.

   وأشار فضيلة رئيس الجمعية إلى أنه يتم في هذه الندوة طرح عدد من الأوراق العلمية ضمن جلستين، يناقش خلالهما واقع البرامج المقدمة والمسؤوليات واستشراف المستقبل ووضع المبادرات والرؤى والآمال المعززة للمزيد من الاهتمام بطلاب المنح، ليكونوا بعون الله رسل خير وبركة في بلادهم لمنهج المملكة العربية السعودية القائم على المنهج الإسلامي الوسطي المعتدل، حيث يقدم عدد من الباحثين الأوراق العلمية التي تضمنتهما الجلستان، ويتولى إدارتهما كل من معالي الشيخ عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي الأستاذ الدكتور/ صالح بن عبدالله بن حميد، ومعالي الشيخ عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي الأستاذ الدكتور/ سعد بن ناصر الشثري .

وأفاد د. الخليفي أن الدعوات لحضور هذه الندوة وجهت لأكثر من 30 جهة لها اهتمامها بطلاب المنح سعيا لإثراء جلساتها وأملا في الخروج بالرؤى والأفكار التي تحقق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز . ​

--
10/06/1441 10:35 ص
آخر تعديل تم على الخبر:
 

المحتوى المرتبط

بحث / ربط المحتوى

    عنوان المحتوى التاريخ