تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 لإنشاء وبناء وتشغيل منشآت التعليم المبكر وخدمة المدينة الجامعية وفروعها

​​​​وقعت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مذكرة تفاهم مع شركة " تطوير للمباني" الشركة الحكومية المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة ، والذراع المنفذة لجميع مشروعات وزارة التعليم بالرياض ، يوم الثلاثاء 2 / 10 / 1440هـ ، ووقع معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أ. د. أحمد بن سالم العامري مذكرة التفاهم مع الرئيس التنفيذي لشركة " تطوير للمباني"  المهندس فهد إبراهيم الحماد .

وتهدف المذكرة إلى التعاون المثمر وتبادل الخبرات بين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وشركة " تطوير للمباني" لإنشاء وبناء وتشغيل منشآت لتوفير التعليم المبكر وخدمة أهداف تعليمية أخرى داخل المدينة الجامعية بمدينة الرياض وفروع الجامعة في مختلف مناطق المملكة. 

وأكد معالي أ.د. أحمد بن سالم العامري مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية حرص الجامعة على تفعيل مذكرات التفاهم مع كل المؤسسات الحكومية والأهلية على أرض الواقع ، والعمل عليها ، وألا تكون حبيسة الأدراج ، ويستفيد منها أبناء هذا الوطن سواء في جامعة الإمام أو خارج الجامعة ، مشيراً إلى أن التوسع في مرافق الطفولة المبكرة ، وتحفيز معدل الالتحاق بحضانات ورياض الأطفال عبر تطوير البنية التحتية وتوفير متطلبات البيئة التعليمية اللازمة وذات الجودة العالية ، اعتبارات أصبحت تتصدر أولويات التعليم في المملكة ، وأن توقيع مذكرة التفاهم مع شركة تطوير للمباني، "خطوة مهمة وعملية على سبيل مساعي الجامعة لتعزيز البيئة الداعمة لتوجهات وزارة التعليم نحو الاهتمام بشكل موسع ومكثف بهذه المرحلة العمرية." 

وأكد د.العامري أن العملية التعليمية في مرحلة رياض الأطفال من شأنها أن تنمي الطفل من الناحية العقلية والحركية والانفعالية والخلقية والاجتماعية ، مع الأخذ في الحسبان الاختلافات الفردية من طفل للآخر، "ونظرا لأهمية هذه المرحلة التعليمية وحساسيتها وكونها الأساس الذي تُبنى عليه شخصية الطفل وقدراته العقلية والنفسية فإنه لا بد من الاهتمام بمواصفات مبنى الروضة ، من حيث الموقع ، وعدد الغرف ، والمرافق ، وأبعاد المساحات فيه ، فلهذه التفاصيل اعتباراتها التي لا تقل أهمية عن المحتوى التربوي والتعليمي الذي يقدم للطفل في هذه المرحلة المبكرة التي تتكون فيها ذائقته وملكاته وقدراته. 

من جانبه أفاد المهندس فهد إبراهيم الحماد ، الرئيس التنفيذي لشركة " تطوير للمباني "، بأن الشركة بموجب مذكرة التفاهم مع جامعة الإمام تتولى صياغة عروض مشروعات الجامعة مع الالتزام بمواعيد التسليم ، وتقديم المشورة والدعم والمساعدة الضرورية للجامعة ، وكذلك تقديم جميع المعلومات ذات الصلة بالمشروعات ، وإطلاع الجامعة على أي معوقات للمشروعات ، وتبادل المعلومات والمستندات ذات الصلة بمجالات التعاون المتفق عليها ، وتقديم الملاحظات والدروس المستفادة إلى الجامعة. 

وأشار المهندس الحماد إلى أن  شركة  " تطوير للمباني " ،  بصدد توقيع عدد من مذكرات التفاهم المماثلة مع الجامعات في مختلف مناطق المملكة ، بشأن التعاون المستقبلي في مجال تصميم وبناء المباني المدرسية ، والاستشارات ، والتجهيزات التعليمية والإدارية ، وبناء حضانات ورياض الأطفال وتأهيلها وتجهيزها ، إضافة إلى التعاون في  مجال خلق الفرص الاستثمارية في الأنشطة المجتمعية و التعليمية الأخرى  . 

يذكر أن شركة " تطوير للمباني "  تأسست في الربع الثاني من عام 2013 ، للقيام بأعمال تطوير وإدارة المباني المدرسية بالمملكة العربية السعودية نيابة عن وزارة التعليم ، كما تضطلع الشركة بمهمة تقييم المشاريع للتحقق من استيفاء الاشتراطات الخاصة بوزارة التعليم  . 


--
06/11/1440 07:56 ص
آخر تعديل تم على الخبر:
 

المحتوى المرتبط

بحث / ربط المحتوى

    عنوان المحتوى التاريخ
    الأربعاء 30/10/1440 هـ 03/07/2019 م
    المصدر:الإعلام الجامعي
    التقييم:
    الكلمات الدلالية
    جامعة الإمام ،توقع مذكرة تفاهم ،شركة تطوير للمباني ،أ. د. أحمد العامري،ا لتعاون المثمر ،تبادل الخبرات ،المدينة الجامعية