تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 مدير جامعة الإمام يرعى ختام برنامج " الحج عبادة وسلوك حضاري "

​رعى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل مساء يوم الخميس 20/11/1439هـ ، اختتام برنامج" الحج عبادة وسلوك حضاري " في مسجد إسكان الطلاب  بحضور عميد شؤون الطلاب الدكتور خالد العبدان ، وعدد من منسوبي الجامعة .

وأكد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود في كلمته أن الحج فريضة على كل مسلم ومسلمة وأن الحج ركن من أركان الإسلام، ومبانيه العظام ، كما قال تعالى :( ولله على الناس حج البيت من استطاع إلية سبيلاً ) وفي الحديث الصحيح يقول الرسول – صلى الله علية وسلم -: ( بني الإسلام على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، والحج ، وصوم رمضان) ومعلوم ان لكل عبادة من العبادات التي شرعها الله لعبادة، فوائد عظيمة ومنافع جليلة ، تعود على العباد بالخير والنفع والفائدة في الدنيا والآخرة، ومن هذه العبادات العظيمة ذات الفوائد الجليلة ، فريضة حج بيت الله الحرام كما قال تعالى : ( وآذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على مارزقهم من بهيمة الأنعام) وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من حج  هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كأيوم ولدته امه )  وفي رواية خرج من ذنوبه كأيوم ولدته امه ،وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( افضل الجهاد الحج المبرور )  وحديث ايضا عن النبي صلى الله على عليه وسلم ( خذو عني مناسككم ) .

واضاف معاليه ان المسلم اذا اراد ان يكون حجه مبروراً وسعياً مشكوراً  فلا بد ان يكون حجه متضمن الى الأوصاف الاتية : ان يحج حجاً خالص لله عزوجل  لان الله امره بذلك وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم  قال الله تعالى ( وما اومروا الا ليعبدو الله مخلصين له الدين حنفاء وليقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة ) ، وان يكون المسلم متبعاً في كل حركاته وسكناته واقوله وافعاله وتنقلاته لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم  بدون زيادة او نقص او غلوا او افراط او تفريط لان الله عزوجل يقول ( لقد كان لكم في رسول الله اسوه حسنه لمن كان يرجوا الله واليوم الاخر  وذكر الله كثيرا ) ،وان يحج المسلم حجاً اصلة حلال  فلا يحج بمال فيه شبهه او حرام ، وان يقوم المسلم الحاج بإداء اركان الحج وشروطه وواجباته ومستحباته  ولا يفرط في الاوقات ونرى البعض قد يوكل في واجباته وامور يستطيع ان يؤديها بسهوله ويسر  ،وان يتجنب الحاج أي كان نوعه ومن أي بلد قدم محظورات الاحرام حتى يكون حجاً مبروراً وتغطية الراس او تقليم أضافره او يستخدم الطيب او يرافق النساء او يعاشروهن وغير ذلك ويقول بعد ذلك انني حججت وانه فعل ماينقص حجة ،وان يكون المسلم او الانسان عارف ومدرك بحقيقة الالحاد بالحرم أي كان نوع هذا الالحاد وهو الافساد في الحرم وفي بلاد الحرمين ،وان ندرك ادارك واضح حرمة هذه البيت الحرام وما اعطاه الله عزوجل من منزلة ومكانة عالية ،وان يختار الحاج نخبة صالحة  في حجة تكون عون له في هذه الفريضة وخصوصا اذا كانوا من العلماء وطلبة العلم ليعينوا ويبينون له  مايحتاج من احكام مناسكة من دخوله حتى عودته الى بلادة ،وان يتذلل ويخشع  ويخضع العبد المؤمن في تلك الاماكن المقدسة والا يرفع راسه في عناد او شقاق او جدال او غير ذلك مما يؤثر على هذه العبادة ،وان  نتعاون جميع مع دولتنا ومع العاملين في الحج  في جميع القطاعات المدنية والعسكرية سواء كانت امنية او خدماتية او صحية او تربوية او توجيهيه او كشافية او اعلامية وعلى جميع المستويات .

في الختام قدم معاليه شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز  حفظهما الله على ما يقدمونه ويبذلونه في خدمه الحجيج وخدمة بيت الله الحرام .

 

وفي ختام الحفل سلم الهديا وشهادات الحضور للدورة .

 

التغطية الإعلامية


الأخبار المرتبطة


الأراء الموجودة في التعليقات هي اراء أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

التعليقات (0)

اضف تعليق

اضافة تعليق

الاسم الرباعي *

البريد الإلكتروني *

عنوان التعليق *

نص التعليق *

الإبلاغ عن التعليق

عنوان التعليق المبلغ عنه :
نص التعليق :
الاسم الرباعي*

البريد الإلكتروني *

سبب الإبلاغ